أكادير, المغرب 20 °C

جهة سوس ماسة العريقة

مشاركة المنشور
  • 0
  • 3
  • 22/02/2020
  • 3 إعجاب
  • 0 تعليق
  • تم نشره في 22/02/2020
131 مشاهدات

جهة سوس ماسة العريقة

جهة سوس ماسة

جهة سوس ماسة هي إحدى الجهات في المغرب، وتتكون من عمالتين و4 أقاليم، تمتد على مساحة تقدر بحوالي 789 53 كم² أي ما يوازي 7.6% من المساحة الإجمالية للمغرب. يحدها من الشمال جهة مراكش أسفي وجهة درعة تافيلالت ومن الشرق الحدود الجزائرية المغربية و من الجنوب جهة كلميم واد نون ومن الغرب المحيط الأطلسي. وتضم جهة سوس ماسة، حسب الإحصاء العام للسكان والسكنى لسنة 2014، مليونيين و676 ألف نسمة أي ما يعادل حوالي 7,9% من مجموع سكان المغرب


                 الاقتصاد  

تزخر جهة سوس ماسة بمؤهلات إقتصادية ترتكز على ثرواتها الطبيعية وإمكانياتها في مجالات الفلاحة والصيد البحري والسياحة والصناعة.

                   الفلاحة

تعتبر الفلاحة الركيزة الأساسية لإقتصاد جهة سوس ماسة حيث تشغل يدا عاملة مهمة تساعد على إنماء الصناعة خصوصا منها الصناعة الغذائية، وذلك راجع لما تتوفر عليه من مؤهلات وإمكانيات تتمثل أساسا في موقعها الإستراتيجي. وتعتبر الزراعة قطاعا إقتصاديا رائدا بالجهة، فرغم مناخها شبه الجاف فهي تتوفر على مساحات مهمة صالحة للزراعة، رغم أنها لا تتعدى %8,6 من مساحتها الاجمالية، وتتمركز بسهل سوس ماسة الذي يمتد على مساحة تغطي عمالتي اكادير اداوتنان و إنزكان أيت ملول و أقاليم اشتوكة أيت باها، تارودانت، وتزنيت وتختص هذه المنطقة بزراعة سقوية عصرية تزود المغرب بمنتوجات متنوعة من بواكر، خضروات، وحوامض.

إستطاعت الجهة برسم سنة 2016-2017 أن تُصدر 173 423 طُن من الحوامض، 735 927 طُن من البواكر، و1028 طُن من زيت الأركان نحو دول الاتحاد الأوروبي، روسيا، الولايات المتحدة الأمريكية، كندا، ومجموعة من الدول الإفريقية.

               الصيد البحري

يكتسي الصيد البحري أهمية خاصة بالجهة، إذ يلعب دورا أساسا في تنميتها الإقتصادية والإجتماعية، و يشكل ثروة جهوية ووطنية، كما يشغل يدا عاملة كبيرة، إضافة إلى الدور الذي يلعبه في جلب الإستثمارات و تحصيل موارد من العملة الصعبة. فالصيد بالجهة يعد ثالث قطاع من حيث الأهمية الاقتصادية، بعد الفلاحة والسياحة، إذ يساهم في تنمية الأنشطة الموازية كالصناعة والتجارة.

يساهم قطاع الصيد البحري بنسبة 11% من الإنتاج الداخلي للجهة وهو ما يوازي 2,3 % من الإنتاج الداخلي الخام الوطني. هذا ويقدر عدد العاملين بالقطاع بحوالي 40.000 شخصا مساهما بذلك ب 4% من حجم الشغل بالجهة و 1,3% من التشغيل الوطني. و تتوفر الجهة على أسطول يتكون من 370 وحدة للصيد الساحلي و 284 وحدة للصيد في أعالي البحار، بالإضافة إلى أسطول هام من وحدات الصيد التقليدي.

                    الصناعة

تحتل الصناعة مكانة متميزة في تنمية النشاط الاقتصادي و الاجتماعي على مستوى الجهة و ترتكز أساسا على المنتوجات البحرية و الفلاحية، وقد عرفت تطورا نتيجة النمو الذي عرفه قطاع الصناعة الغذائية بالأساس وكذا قطاع الصناعة الكيماوية. وتتواجد بالجهة عدة مناطق صناعية تلعب دورا ملموسا في توسيع حجم الاستثمارات الصناعية. وتتوزع هذه المناطق عبر أقاليم الجهة على الشكل التالي:

  
                    السياحة

يعد القطاع السياحي ركيزة أساسية في اقتصاد جهة سوس ماسة، و يشكل مصدرا هاما للعملة الصعبة و محركا لتنشيط عدة قطاعات، كما يساهم في توفير فرص الشغل . و يعد مناخ الجهة و تكامل تضاريسها و تنوع إرثها الحضاري و الثقافي والفني من العوامل المباشرة التي جعلت منها قطبا سياحيا هاما بالمغرب .


        النقل و المواصلات

تعرف التجهيزات الطرقية بالجهة تحسنا ملحوظا، إذ تتوفر على شبكة طرقية تمتد على طول 7.449 كلم، حوالي %68 منها معبدة. بالإضافة إلى الطريق السيار بين مراكش وأكادير على مسافة 225 كلم ، ويشمل أول نفق يتم إنجازه على شبكة الطرق السيارة بالمغرب يبلغ طوله 562 متر. كما يتضمن ثلاثين منشأة هندسية و13 جسرا و7 محطات للأداء وأربع باحات للاستراحة ومركزيين للصيانة.

وفيما يخص البنيات الجوية تتوفر الجهة على مطار أكادير المسيرة الدولي، الذي يقدم وجهات دولية وداخلية، وقد وصل عدد المسافرين به إلى أكثر من 2 مليون مسافر سنة 2019.

أما فيما يخص البنية المينائية فتتوفر جهة سوس ماسة على ميناء مهم هو ميناء أكادير، و تكتسي أنشطة هذا الميناء طابعا مزدوجا فهو يستقبل سفن البضائع و المسافرين كما يستقبل أيضا بواخر الصيد، وبفضل هذا الميناء الكبير يعرف اقتصاد الجهة انفتاحا على الخارج بواسطة مبادلاته التجارية الهامة.


               الرياضة

تتوفر الجهة عموماً على العديد من البنيات الرياضية المختلفة من ملاعب وقاعات مغطاة ومسابح، وأهم ملعب لكرة القدم بالجهة هو ملعب أدرار في أكادير بسعة 480 45 مقعد.


                 الساكنة

بلغ عدد ساكنة جهة سوس ماسة حسب إحصاء 2014 للسكان والسكنى 2.676.847 نسمة (بينهم 4914 أجنبي) مع تسجيل نمو سكاني بنسبة %13.18 بين سنتي 2004 و2014. وبذلك يبلغ متوسط نسبة التزايد السكاني السنوي نفس معدل التزايد السكاني الوطني أي %1.42.

تبلغ نسبة ساكنة الجهة %8 من نسبة الساكنة في المغرب. الثقل الديموغرافي الذي تتمتع به الجهة يحتل المرتبة السادسة وهو منخفض نسبيا.

تبلغ الكثافة السكانية في الجهة 49.8 نسمة في كم². مقارنة مع الكثافة السكامية للمغرب (47.6)، تحتل الجهة المرتبة السابعة بين الجهات الأكثر كثافة سكانيا.


توزيع الساكنة حسب العمالات و الأقاليم

توزيع الساكنة حسب العمالات والأقاليم يعكس هيمنة إقليم تارودانت وعمالتي أكادير إدا وتنان وإنزكان آيت ملول.

أكثر من نصف ساكنة الجهة توجد في ولاية أكادير (%57)، والإقليم الأقل من حيث عدد السكان هو إقليم طاطا (%4 من مجموع ساكنة الجهة).


التزايد الديموغرافي

أسباب التزايد الديموغرافي للساكنة الحضرية في الجهة، بالإضافة إلى الخصوبة الطبيعية نجد، توسيع حدود الحواضر الحضرية، إنشاء مراكز حضرية جديدة وأيضا الهجرة القروية نحو المدن.

في الواقع، سجلت عمالة إنزكان آيت ملول أكبر معدل زيادة (%2.85) متبوعة بإقليم اشتوكة أيت باها (%2.24) وعمالة أكادير إدا وتنان (%2.10) بينما سجل إقليم تارودانت معدل (%0.72). ونجد معدلات سلبية %0.31- و %0.45- على مستوى إقليمي طاطا وتيزنيت على التوالي.

للتعليق يرجى تسجيل الدخول أو إنشاء حساب.

تسجل في قائمتنا البريدية لتتوصل بجديد أخبار موقع
كلنا اكادير سوس ماسة

بضغطك على الزر ، أنت تؤكد قبولك للشروط والأحكام

شركاؤنا