أكادير, المغرب 20 °C

منارة أولاد جرار المنسية

مشاركة المنشور
  • 2
  • 6
  • 21/02/2020
  • 6 إعجاب
  • 2 تعليق
  • تم نشره في 21/02/2020
88 مشاهدات

منارة أولاد جرار المنسية

لمنطقة أولاد جرار منارة شبيهة إلى حد كبير بالمنارة المراكشية الشهيرة التي تعيش أبهى أيامها، أمّا منارة أولاد جرار التاريخية فلا زالت تعيش تحت مهب النسيان والإهمال؛ وهذا النسيان يرجع بالأساس إلى تجاهل المسؤولين في “جماعة أحد الركادة” للمآثر التاريخية بالمنطقة وتغاضيهم عن الأهمية الحضارية و التراثية لتلك المعلمة.

فصهريجها المائي الآن يستعمله أطفال وشباب المنطقة كملعب لكرة القدم (الشاريج)، نعم! صهريج معلمة تاريخية أصبح بمثابة ملعب للقرب يمارس فيه شباب دواري “النبازرة” و”البناور” رياضة كرة القدم.

ناهيك عن عوامل الزمن التي ساهمت بدورها في تدهور هاته المعلمة وتحولها إلى جدران متهالكة تبكي الزمن الجميل.
ولم يبق من المنارة اليوم إلا الأطلال التي مازالت صامدة، وحكايات الأجداد الذين عايشوا بعض أيامها عندما كانت بالفعل منارة،  حيث كانت في أبهى حلة يحيط بها سور كبير، وصهريجها دائم الإمتلاء بالمياه. و كانت تحيط به أشجار العديد من الفواكه.

لكن الآن أصبحت منارة أولاد جرار آيلة للسقوط في أية لحظة بعد أن تلاشت معالمها !

لذا ننادي ونناشد كافة المسؤولين السامين بالتدخل العاجل لترميم وإصلاح منارة أولاد جرار وإعادة الحياة لروحها الثقافية والحضارية، هاته المعلمة التي شهدت على فصول عديدة من تاريخ هذا الوطن الغالي، و ستظل ترسّخُه في ذاكرة الأجيال الصاعدة ما دامت صامدة في وجه التخريب والإهمال. وحبذا لو يتم استغلالها وتحويلها إلى مشروع سياحي يعود بالنفع على الجماعة القروية و على الساكنة الجرارية و على إقليم تيزنيت وجهة سوس ماسة بأكملها.

نرجوا أن تجد مقالتنا هاته أعيناً مبصرة وعقولا فاهمة، وقلوباً واعية، تدرك معها القيمة الكبيرة لهاته المعلمة.

للتعليق يرجى تسجيل الدخول أو إنشاء حساب.

Hamza MOHAMED منذ 7 أشهر

مقال رائع و مفيد

Salah KARIM منذ 7 أشهر

بلد الاجداد ورائحة التاريخ ...

تسجل في قائمتنا البريدية لتتوصل بجديد أخبار موقع
كلنا اكادير سوس ماسة

بضغطك على الزر ، أنت تؤكد قبولك للشروط والأحكام

شركاؤنا