أكادير, المغرب 20 °C

الحناء عند ساكنة سوس

مشاركة المنشور
  • 0
  • 2
  • 04/08/2021
  • 2 إعجاب
  • 0 تعليق
  • تم نشره في 04/08/2021
585 مشاهدات

الحناء عند ساكنة سوس

يعتبر استعمال الحناء عادة قديمة عند أهل سوس عامة وساكنة حاضرة تزنيت وبواديها خاصة، وهو جزء من ذاكرتهم الجماعية له قدسية في الأفراح والمناسبات السعيدة، حيث يخصص يوم قبل العرس لدعوة فتيات الحي للاحتفال بالعروسة وهي تخضب يديها بينما يمنع عليها منعا كليا خضب الرجلين إلا في بيت زوجها وفق طقوس خاصة...كما أن عدم وضع الحناء في عرس عائلي دليل على عدم الفرحة بهذه المناسبة..ويمنع وضع الحناء في الأرجل للمطلقات والأرامل، فهو مسموح للمتزوجات فقط، 

ومثلما يحضر الحناء في الأفراح فهو حاضر في الأحزان كذلك، إذ من العيب وضع الحناء عند وفاة احد الاقرباء او الجيران أو وقوع مصيبة، لأن ذلك علامة على عدم الإكتراث أو مشاركة الاخرين في أحزانهم..

"أدكيكنح إحنو ربي"مقولة كثيرا ما ترددها النساء بسوس إذ يعطين بعدا دينيا للحناء بقول ان فاطمة الزهراء ابنة النبي صلى الله عليه وسلم كانت توصي النساء بالتزين بالحناء، كما كن يقلن ان الملائكة ينظرن إلى أظافر النساء بعد وفاتهن، ومن وجدن أظافرها بدون حناء سيكون مصيرها جهنم..ليكتسب الحناء بذلك بعده الديني.

كما يستعمل الحناء لعلاج حساسية الجلدأو الجروح، كما يحضر في فصل الصيف كمبرد فيوضع على الجسم لامتصاص حرارته.

لم يعد منضبطا للأعراف والتقاليد إلا أنه مازال محتفظا بمكانته في النفوس ، بل صار سفيرا يحمله ضيوف بوادي سوس إلى مناطق مختلفة من العالم دلالة على الكرم والجود.

للتعليق يرجى تسجيل الدخول أو إنشاء حساب.

تسجل في قائمتنا البريدية لتتوصل بجديد أخبار موقع
كلنا اكادير سوس ماسة

بضغطك على الزر ، أنت تؤكد قبولك للشروط والأحكام

شركاؤنا