أكادير, المغرب 20 °C

تطوير القطاع السياحي

شاركوا أفكاركم
  • 0
  • 6
  • 12/03/2020
  • 6 إعجاب
  • 0 تعليق
  • تم نشره في 12/03/2020
101 مشاهدات

تطوير القطاع السياحي

 نحن  نمتلك ثروة  سياحيه وتاريخية عظيمة في جهة سوس ماسة  تؤهلنا أن نكون الأفضل إذا  امتلكنا إدارة للقطاع السياحي قادرة على العمل والإنجاز وتعي أهمية هذا القطاع الاقتصادي للجهة.

 

يمكن إدراج عدة مقترحات أساسها الأفعال لا الأقوال،  وعمادها إحداث نقلة نوعية في الخدمات السياحيه وترتكز على الوصول إلى السائح المحتمل في مكانه.

 

تأمين متطلبات السائح كفيل بزيادة إعداد السياح

 أولا: نحتاج إلى دراسة حاجات السياح وفق ثقافتهم وعاداتهم خاصة فيما يتعلق بالأطعمة المقدمة في الفنادق وأن تعمل الفنادق على توفير وسائل ترفيهية للعائلات والأطفال. 
ومن المهم أن يدرك العاملون  في القطاع السياحي أن السياحة لا تنحصر فقط في توفير غرفة فندقية للسائح بل يجب توفير مدن للألعاب ومرافق ترفيهية للعائلات والأطفال مشابهة لما يجده السياح في دول مجاورة،  فالمنافسة  الشديدة في سوق السياحة العالمي توجب علينا أن ننظر جيدا حولنا ونستفيد من تجارب الآخرين.


إننا ونحن في عصر شبكة الإنترنت وثورة الإتصالات أصبح متاحا أمام السائح أن يحدد وجهته من مكان إقامته وذلك باستعراض ما يقدم له من خدمات ومميزات وأماكن ترفيهيه ونحن للأسف مقصرين في هذا الجهة وهنا لا بد من التوجه الى وكلاء السياحة في الجهة والتنسيق معهم لتطوير خدماتهم عبر وسائل التواصل الحديثة، وأن يكون هناك حوافز و إعفاءات  ضريبية على التذاكر والتأشيرات لكل وكيل سياحة يستقطب إلى المملكة أعداد أكبر من السياح.


ثانيا: إحداث نقلة نوعية سريعة  في قطاع النقل السياحي، فنحن بحاجة ماسة إلى حافلات حديثة  بأنواع وأحجام مختلفة وبأسعار مقبوله تتناسب مع وضع مختلف فئات السياح، وهي ركيزة أساسية مهمة تعكس صورة إيجابية عن جهتنا سوس ماسة لدى السائح.


وهذا يتطلب مراجعة الأنظمة التي تحكم عمل النقل السياحي بحيث يسمح ذلك بفتح باب الإستثمار في هذا القطاع ومعالجة أسباب عزوف المستثمرين عن الدخول لهذا القطاع الأمر الذي أدى إلى تراجع التنافسية وجودة الخدمات المقدمة.


ثالثا: إعادة تأهيل البنية التحتية في المواقع السياحية وإعادة تنظيم سياحة المغامرة وتحديد اشتراطات واضحة  لممارسة هذا النوع من السياحة. 

 

رابعا: الإجراءات المتبعة في المنافذ الحدودية للمملكة لها تأثير مباشر في الوقت الذي يقضيه السائح قبل دخوله المملكة وهذا يتطلب تطوير هذه الإجراءات و توحيدها

 خامسا: لشراكة حقيقية وجادة بين القطاعين العام والخاص والمجتمعات المحلية لخلق سياحة مستدامة تسهم بشكل إيجابي في تطوير وتنمية إقتصاديات المجتمعات التي تتواجد فيها مواقع سياحية بحيث يشعر المواطن بالإثر  الإيجابي لهذه الثروة السياحية على حياته و منطقته.


سادسا: وضع آليات واضحة وجداول زمنية محددة لمتابعة تنفيذ إستراتيجية السياحة الوطنيه وأن يتم إجراء مراجعة دورية لبنود الإستراتيجية بالشراكة ما بين كافة القطاعات ومعالجة المعوقات التي تعترض  تنفيذها. 


سابعا: إعفاء الغرف الفندقية التي يتم إشغالها من الضريبة  واحتساب الضريبة على الغرف الفندقية  الفارغة وذلك بهدف تشجيع الفنادق على استقطاب السياح للإقامة فيها وتعبئة الغرف الفندقية مما يخلق منافسة كبيرة  بين الفنادق و ينعكس إيجابا  على السياحة وأعداد السياح عموما في جهة سوس ماسة. 


تامنا:  تعديل وتطوير المنظومة التشريعية للقطاع السياحي وتوسيع عضوية  المجلس الأعلى للسياحة ليشمل  كافة المعنيين بالقطاع السياحي .
تاسعا:  توفير الحوافز التشجيعية للمستثمرين للتوجه إلى زيادة إعداد الغرف الفندقية خصوصا الغرف التي من الفئة الممتازة  كون هذه الفئة من الغرف الفندقية تتناسب مع الأوضاع الإقتصادية  لفئة كبيرة من السياح ويوجد لدينا نقص كبير في إعداد الغرف الفندقية عموما ومن هذه الفئة  خصوصا.  


عاشرا: لكل  جهة إحتياجات  ومتطلبات معينة  وهذا يوجب علينا وعند تسويق جهة سوس ماسة سياحيا أن نهتم بتوفير تلك المتطلبات وأن يتم التسويق باستخدام وسائل التواصل الأكثر متابعة إلى أكبر عدد من السياح.


يجب البدء بنهج جديد في تسويق السياحة يرتكز على الوصول إلى الأفراد من خلال وسائل التواصل الاجتماعي وأن يتم سنويا إستضافة  عدد من الناشطين على وسائل التواصل الإجتماعي من مختلف دول العالم وأخذهم في جولات سياحية في مختلف أنحاء المملكة  وسيكون لهذا أثر إيجابي وفوري حيث يمكننا الوصول إلى الملايين من متابعيهم على وسائل التواصل الاجتماعي بأقل التكاليف.

للتعليق يرجى تسجيل الدخول أو إنشاء حساب.

تسجل في قائمتنا البريدية لتتوصل بجديد أخبار موقع
كلنا اكادير سوس ماسة

بضغطك على الزر ، أنت تؤكد قبولك للشروط والأحكام

شركاؤنا